غريبة في بلادي (نظرة في حال أسواقنا )

مارس 16, 2009 at 8:22 م (عام)

غريبة في بلادي
نظرة في حال أسواقنا

إن قدر لك وقمت برحلة إلى أحد أسواقنا العامرة والمكتظة بها عاصمتنا الحبيبة (الرياض ) فإنك سترى العجب العجاب مما تمتلئ به هذه الأسواق

إحساس باالغربة سوف يستولي عليك ويحيط بك

كنت في زيارة لأحد المراكز التجارية المعروفة وأخذت أتجول وأدير طرفي

في لا فتات المحلات وما تعرضه من ملابس وأزياء ولولا بضع محلات للعبايات

وقد توارت بخجل وحياء في أركان قصية لحسبت نفسك في أحد شوارع نيويورك أو لندن أو في أحد متاجر( باريس) أو ( برلين ) ولكنك حتماً لست في بلد عربي وإسلامي.

فالملابس والأزياء تعكس ثقافة الشعب وحضارته وتعبر عن أخلاقيات الأمة ومبادئها.

وإن كنت ممن يحرصن على لبس الملابس المحتشمة فإن غربتك ستزداد وحيرتك ستكبر وذاك البائع يتفنن في عرض تلك الملابس الفاضحة

والتنا نير القصيرة والبلاطين المختلفة الأشكال والألوان!!

وإ ن سألت عن تنورة طويلة أو موديل أكثر حشمة لذاك الفستان فإن طلبك سيقابل بكل ازدراء واستغراب وكأنك قد قدمت من كوكب آخر لا يمت لكوكبنا بصلة

، وإن جادلت البائع أو رجوته بإلحاح وتذلل أن يحرص على توفير موديلات محتشمة وساتره فإنه حتماً سينعتك بالتخلف والرجعية

وسيخبرك بإن السوق( يريد كذا )وهذه هي الموضة الدارجة لهذه الأيام

ألا قاتل الله الموضة وأربابها والمدنية وأهلها إن كانت ستدفعنا للتخلي عن حشمتنا وديننا

وماذاك إلا نتيجة لنشر ثقافة العولمة التي لا تعني غير الهيمنة وسيادة النمط الغربي

غربة تحيط بك هنا وهناك إن أشتد بك العطش وتاقت نفسك للقمة تسد بها رمق جوعك فحتى المطاعم وكافيات القهوة تفرض عليك تلك الثقافة الغربية وتلزمك بها

فتلك مشروباتهم وهذه مأكولاتهم مما لذ وطاب وأصبح هو السائد والمطلوب

قد يتهمني البعض بالتخلف أو الرجعية والانغلاق ولكني أبحث عن شخصيتنا وهويتنا الإسلامية المفقودة …أبحث عن شيء يزيل غربتي ويشعرني بهويتي

حتماً أنت لن تجد أي أثر يشعرك بانتمائك أو أنك في بلدك العربي والإسلامي ولولا ألئك النسوة المتلفعات بالسود لظننت نفسي في أحد أسواق لندن أو باريس

ألم أقل لكم بأني غريبة في بلادي !!

رابط دائم 2 تعليقان

الثقافة هل هي ذكورية ؟؟

مارس 16, 2009 at 7:06 م (عام)

الثقافة هل هي ذكورية

في ظل مجتمع تسود فيه السلطة الذكورية ويتربع فيه الرجل على ظل الهيمنة فلا عجب أن ينسب كل تميز وإبداع (لجنس ذاك الرجل ) وينفى عن غيره

فأصبح الكمال وصفاً متلبساً بذاك الجنس لا لشيء إلا لجنسه وكونه رجل !!!

والخطأ ملازماً لجنس آخر وهو تلك المرأة ( الضعيفة )لا لشيء إلا لكونها امرأة بغض النظر عن مقاييس الخطأ والصواب

ويظهر ذلك في مجال الثقافة والإبداع فما أن يظهر قلم مبدع في أروقة المنتديات إلا وتبدأ حملة التشكيك في ذاك القلم وهل هو لأنثى حقاً ؟؟

أم أنه لرجل وقد تلبس بمعرف نسوي ؟؟!!

أقرأ باقي الموضوع »

رابط دائم تعليق واحد